مفهوم المال من منظور اسلامي - الويب الإسلامي

الدعاء المستجاب الرقية الشرعية The Holy Quran الرزق والزواج وتيسير الامور علاج وشفاء التداوي بالقران الكريم

السبت، 2 ديسمبر 2017

مفهوم المال من منظور اسلامي



               في اللغة: هو كل ما يرغب الإنسان في اقتنائه أو امتلاكه.

 (خصائص المال)

1.    ملك لله عز وجل والإنسان مستخلف فيه.

قال تعالى ( وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ ) الحديد/7



2. محبب إلى النفس البشرية.

قال تعالى ( وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً ) الفجر/20



3. نعمة إذا سخر لطاعة الله, فنعم المال الصالح بيد الرجل الصالح.

قال تعالى ( وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) الحجرات/15



4. نقمة إذا سخر فيما يغضب الله .

قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً ) آل عمران/130



5- ابتلاء لاختبار درجة إيمان المسلم.

قال تعالى: ( وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ ) الأنفال/60



6- قوام الحياة وهو وسيله وليس غاية.

قال تعالى: ( إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ ) التوبة/111



7- المال زائل وان ما عند الله خيرا وأبقى وخير أملا .

قال تعالى:

( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً ) الكهف/46









أقسام المال في المنهج الإسلامي:



تقسيم المال في الفكر المحاسبي الوضعي :
يطلق على المال في الفكر المحاسبي المعاصر (الأصول) وقد جرى العرف على تقسيمه إلى:

أصول ثابتة: هي التي تقتنى للمساعدة في أداء النشاط وليس بغرض البيع و التداول.
أصول متداولة: وهي التي تقتنى للبيع والتداول (دوران رأس المال بيع وشراء).

وهناك اتجاه محاسبي يرى ضرورة تقسيم الأصول إلى نقدية وغير نقدية.


تقسيم المال في المنهج الإسلامي:  وهو تقسيم الفقهاء

1- من حيث المقصود منه:

مال مقصود منه المعاملة: أي كونه ثمنا لأشياء معينه وهو النـــــقود, ويستخدم هذا المال في عملية المبــادلة بين السلع والخدمات وهو نوعين:
ــ نقود مطــلقة: ذهب /  فضة                              ــ نقود مقيدة : أوراق البنكنوت
   
مال مقصود منه الانتفاع: أي كونه اعد للانتفاع به وهو العروض وهي قد تكون عروض قنية أو عروض تجارة.
عروض قنية ثابتة: للاستخدام والانتفاع بها.
عروض التجارة المتداولة: أعدت للبيع والتبادل.

2- من حيث الاستخدام:

( أ ) - مال المعامــلة: المقصود به ما يستخدم في المعاملات بين الناس ووسيلة للتبادل.
(ب) - مال الانتفــــاع: المقصود به الحيازة للاستخدام وهــــــو مقسم إلى عروض قنية وعــــــــروض التجارة.

3 – من حيث التقويم:

( أ ) مال متقوم: وهو المال الذي حيز (امتلك) وجاز الانتفـــــــــــاع به و التصرف فيه شرعا (في حالة سعة وبغير إجبار) كالنقود والبضاعة والأنعام، وعند الاعتداء على هذا المال فان من أتلفه ملزم بالضمان, ولذا يعتبر الخمر ولحم الخنزير في نظر الإسلام مال غير متقوم إذا كان المالك مسلما.
قال تعالى:  (حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير) المائدة/3

( ب ) مال غير متقوم (غير مشروع): وهو المال الذي لا يتوفر فيه احد أو كلا الأمرين وهما الحيازة (الامتلاك) وجواز الانتفاع به إلا في حالة الاضطرار.


علاقة المال المتقوم بالنماء:

من مقاصد الشريعة الإسلامية المحافظة على المــــال وتنمـــــيته في الأوجه المشروعة، ويتحقق النماء في أقسام المال على النحو التالي:

1.نماء الأموال  النقدية: ويقصد به أن الأموال النقدية لا يؤخذ عليها فائدة مقابل الانتفاع  بها لان الفائدة تعــــــتبر ربا محرم، إذا النقود لا توفر المال إلا بتفاعله مع عوامل الإنتاج، إذا نماء الأموال النقدية يكون عن طريق التشغيل مع غيرها من عوامل الإنتاج.

2.نماء العـــــــــروض:

أ -  نماء عروض القنية: وهو نماء ناتج من عروض القنية للاستخدام ويسمى بالفائدة، إذا نماء عروض القنية هو (الفائدة).

ب – نماء عروض التجارة:
وهو نوعان:
 ــ نماء متصل: وهو ينتج من عوامل التقلــيب والمخاطرة ويسمى الربــــــح، إذا النماء المــــتصل لعروض التجـــــــــــــــــــــــــــــارة هو ( الربح ).
     
ــ نماء منفصل: وهو ينتج من الأصول المعدة للتـــجارة قبل بيعها مثل ( لبن وصــوف الغنم المعد للتجارة، وثمــار النخل المــشترى للتجارة ) ويسمى الغلة، إذا نماء عروض التجارة المنفصل هو ( الغلة ).









مواضيع قد تهمك