هل انت محسود ومصاب بالعين تعطل الرزق والزواج استمع للدعاء هذا كل يوم ارقي نفسك بنفسك - الويب الإسلامي

الدعاء المستجاب الرقية الشرعية The Holy Quran الرزق والزواج وتيسير الامور علاج وشفاء التداوي بالقران الكريم

الاثنين، 14 يناير 2019

هل انت محسود ومصاب بالعين تعطل الرزق والزواج استمع للدعاء هذا كل يوم ارقي نفسك بنفسك


هل انت محسود ومصاب بالعين تعطل الرزق والزواج استمع للدعاء هذا كل يوم ارقي نفسك بنفسك


#الرقية_الشرعية #العين #الحسد


هل انت محسود ومصاب بالعين تعطل الرزق والزواج استمع للدعاء هذا كل يوم ارقي نفسك بنفسك




العين يقول ابن القيّم في كتابه:" إنّ العين هي سهام تخرج من نفس العائن نحو المعين، بحيث تصيبه تارةً وتخطئه تارةً أخرى ". وهنالك بعض المصطلحات المصاحبة للعين، وهي: العائن: وهو الشّخص الذي يُصيب بالعين. المعيان: وهو الشّخص الذي يُعرف بشدّة الإصابة بالعين. المعين: وهو الشّخص المصاب بالعين. وكلّ إنسانٍ معرّض للإصابة بالعين، فقد قال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام:" إذا رأى أحدُكم من نفسِه، أو مالِه، أو أخيه، ما يُعجبُه فليدعُ بالبركةِ، فإنّ العينَ حقٌّ "، مجمع الزوائد. أقسام العين تقسم العين إلى ثلاثة أقسام، وهذا ليس تقسيماً قطعيّاً، وهذه الأقسام هي: العين المعجبة: وهي التي يكون مسؤولاً عنها الشّخص نفسه؛ بحيث يفرط في الإعجاب بنعمةٍ ما، دون أن يباركها، فبذلك يفسدها بإذن الله، فيقول تعالى في سورة الكهف:" وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً "، الكهف/39. ويقول ابن حجر:" إنّ العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد، ولو من الرّجل المحبّ ومن الرّجل الصّالح، وإنّ الذي يُعجبه الشّيء ينبغي أن يبادر إلى الدّعاء للذي يعجبه بالبركة، فيكون ذلك رقيةً منه ". العين الحاسدة: تكمن في تمنّي زوال النّعمة عن المحسود، وتكون مكلّلةً بالصّفات الذّميمة، كالغيرة، والحقد، والكراهية. قال الشّاعر: أيا حاسدا لي على نعمتي أتدري على من أسأت الأدب أسأت على الله في حكمه لأنّك لم ترضَ لي ما وهب فأخزاك ربّي بأن زادني وسدّ عليك وجوه الطّلب. العين القاتلة (السمّية): من أكثر أنواع العين ضرراً؛ فهي تخرج من العائن إلى المعيون مباشرةً بقصد الضّرر به. فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، هَلا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرّكْتَ "، مجمع الزّوائد.


مواضيع قد تهمك